الاستشاري لخدمات المطاعم والضيافة

في مثل هذا العالم المعقد والتنافسي، نسعى نحن المختصين للوصول لدرجة عالية من الثقة والراحة والموثوقية والمساءلة. الاستشاري لخدمات المطاعم والضيافة هو عبارة عن شركة استشارات في مجال الضيافة متخصصة في نهج متكامل لإنشاء وتعزيز وتوسيع الخدمات الغذائية المؤسساتية.

إن العالمية في متناولنا، الشمولية هي نهجنا، ومحليا نحن متواجدون ، نحن الوحيدون الذين يقومون بما نقوم به .. نحن نبذل قصارى جهدنا بالاخص عندما نقوم بتولي مشاريع ممتعة، صعبة وفيها من التحدي الكثير، ناهيكم عن شعورنا بأن الزبون قد وضع كامل ثقته بنا وبقدراتنا على جعل مشروعه قصة نجاح. إذا كان لديك مثل هذا المشروع وترغب في العمل معنا، قم بـــــ البدء في التخطيط لمشروع معنا. سواء كنت تبحث لترجمة العلامة التجارية العالمية الخاصة بك إلى سوق إقليمية جديدة، بناء علامة تجارية جديدة من الصفر، خلق مفهوم جديد أو مجرد بحاجة إلى مساعدة معينة في التسويق، والتمويل أو العمليات، ونحن هنا للخدمة!

بسبب عمق التجارب الحقيقية لدى فريقنا الذي يقوم بمعالجة جميع جوانب الأعمال الخاصة بالأغذية والمشروبات بشكل جيد، والسبب وراء تحقيق هذا هو وجود قصص نجاح وفشل لشركائنا الأمر الذي ساعدنا على تحليل الواقع والسعي نحو ايجاد حلول ترضي من يثق بنا من العملاء والشركاء والمستثمرين. كان لدينا أيضا نصيبنا من الصراعات والصعوبات في سنوات عديدة من تجارب شركائنا ومع الظروف الاقتصادية الصعبة التي نواجهها جميعا فإن واحدة من الطلبات الأكثر شيوعا والتي نتلقاها هو التحليل المالي للمطاعم حيث نقوم بتقييم جميع جوانب عمليات المطعم الخاص بك. مع تلك المعلومات سوف نقوم بإنشاء خطة عمل مكتوبة في غضون سبعة أيام من زيارة الموقع. نحن سنساعدك في توفير المال!

نحن هنا لنقوم بالتركيز في الاستشارات الاستراتيجية في مجالات تطوير المفهوم، والعلامات التجارية، والإدارة، والتسويق المتكامل، والتحول والتوسع، حيث وصلنا إلى تحقيق بعض الحقائق الأساسية وتطوير منهجيات ثبتت أنها تحصل على النتائج التي يرجوها اي رجل اعمال او صاحب مشروع. نحن هنا لمساعدتك على اختصار سنوات أو حتى عقود من الجدول الزمني للتنمية النموذجية، وتجنب الأخطاء الشائعة والخطأ، والحصول على النتائج من المرة الأولى، ما نقوم به يختلف كليا حسب العميل والوضع. قدراتنا التشغيلية عميقة، اتصالات الصناعة لدينا لا مثيل لها، ونحن واثقون بإمكانياتنا وقدراتنا للاستجابة لأي عمل في حاجتنا. إذا كنا لا نستطيع، فنحن نحترمك كفاية لنقول لك ذلك في وجهك!